إدمان التسوق عادة بها الأضرار تختفى فى ثوب المتعة للمزيد إقرأ هذا المقال
السبت , أغسطس 18 2018

إدمان التسوق عادة ما بين المتعة والأضرار

إدمان التسوق هو تلك الحالة التى يقدم فيها البعض على التسوق والشراء بغير حساب ويفقد القدرة على السيطرة على تلك الرغبة فى تملك أشياء جديدة وحتى ان كان فى غير حاجة  لها  ويكون الدافع وراء رغبة الشراء تلك هو مرضي فى الأساس  وبسبب احساسه بالوحدة والفراغ .

أسباب ادمان التسوق المختلفة:

  • حالة الفراغ العاطفى والملل التى يعانى منها بعض الأفراد فيلجأ للشراء للهروب منها.
  • الاعلان عن السلع بطريقة جذابة ومغرية يدفع البعض إلى الإصابة بهوس التسوق.
  • نظم الدفع الإلكترونية بالماستر كارد وبطاقات الائتمان  وغيرها يسهل من الوقوع فى حب الشراء بلا حدود.
  • انتشار البيع بالتقسيط عامل مساعد أيضا على إدمان التسوق.
  • ربط البعض كثرة الشراء والتسوق بالوجاهة الاجتماعية.

علامات الإصابة بإدمان التسوق:

تتواجد إشارات معينة أذا ما توافرت  فى شخص ما  فإن ذلك يشير وبقوة الى أن هذا الشخص مصاب بإدمان الشراء ومن هذه العلامات :

  • الإنفاق يكون أكثر من حاجته الفعلية.
  • الاندفاع نحو السلع لشرائها دون أى تمييز لخصائص السلعة وفائدتها.
  • اللجوء لاستدانة النقود حتى ولو لم يوجد دافع لذلك.
  • الذهاب للتسوق دون وجود هدف محدد مسبقا أو خطة معروفة.
  • الاحساس بالسعادة أثناء التجول للشراء.
  • ملاحظة وجود ممتلكات جديدة ومتشابهة ومتكررة لدى هذا الشخص.
  • يعقب عملية الشراء دائما الاحساس بالندم.
شراء كل شىء بدون تفكير

 

علاج إدمان التسوق:

لإدمان الشراء نوعان جزئى وكلى  والادمان الجزئى ففيه يشعر مدمن الشراء بالميل الشديد  والرغبة فى الشراء ولكنه يستطيع التغلب على تلك الرغبة وكبح جماحها ويستطيع فى أغلب الأحوال السيطرة على تلك الرغبة وهنا لا يتعدى الأمر كونه مجرد اضطراب نفسى بسيط ولا يحتاج إلى طبيب لعلاجه.

وأما فى حالة  الادمان الكلى فإن المريض بداء هوس الشراء لا يستطيع التحكم فى رغبته الشديدة نحو الشراء والتسوق وهنا يمكن تصنيف الحال على أنها نوع من الأمراض النفسية والعصبية والتى ينبغى أن يتدخل الطبيب لعلاجها وإليكم بعض المقترحات لعلاج إدمان التسوق  والتى تعتمد على أن

الشخص نفسه هو نقطة الارتكاز فى العلاج فبدون علمه واعترافه انه يواجه مشكلة وأنه عليه علاجها فلن يكون وهنا اى فائدة من محاولات العلاج فعليه الالتزام بالآتي :

 

  • عدم التسوق بمفرده بل يجب الاستعانة بشخص أو أكثر أثناء التسوق لعمل فرملة له عند اللزوم.
  • إعداد قائمة عملية وواقعية للمشتريآت ومترجم الاحتياجات الحقيقية قبل الذهاب للتسوق للحد من الاندفاع وراء رغبة الشراء.
  • تحديد الميزانية المخصصة للشراء مسبقا وعدم تخطيها تحت أى ظرف كان.
  • الشراء نقدا فقط .
  • الانخراط فى أنشطة اجتماعية وممارسة الرياضة وتغيير نمط الحياة العام يفيد كثيرا فى الحد من اوقات التواجد بالسوق.
  • عمل جرد بكل ما لم يستخدم من أغراض لعدم تكرار عملية الشراء واستعمال تلك الأغراض كبدائل للمطلوب شراؤه من أغراض جديدة.
  • عدم الحكم على السلعة لا من شكلها ولا من ثمنها ولا من خلال ما يسمعه فى الإعلانات بل بمنفعنها الحقيقية له ومدى احتياجه لها.
  • الإرادة وتدريب الذات على الصبر وترويض النفس.

وفى حالة إذا لم يتم التخلص من مشكلة إدمان التسوق بعد تنفيذ كل ما سبق تبقى لديك الخيار الأخير وهو زيارة الطبيب المختص بتلك الحالات.

عن Hossam Abouelata

أعمل بالمبيعات والتسويق فى الأساس، حصلت على الماجستير والدكتوراه المهنية فى إدارة الأعمال، اتجهت حديثا للعمل فى الكتابة ، وأتحرى الأمانة والصدق فى كل ما أكتب بقدر الامكان، أخاطب عقولا راقية تبحث عن الفائدة، أحب الخير والحق والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *