سرطان الثدى مرض خطير وأمل كبير فى الشفاء فأقرأ عن اكتشافه وعلاجه
السبت , أغسطس 18 2018

سرطان الثدى مخاوف وأمل فاقرأ عن هذا المرض

سرطان الثدى يعتبر من الأمراض السرطانية والتى تمثل هاجسا مخيفا وخصوصا للنساء ولأهمية الموضوع سنلقى القليل من الضوء عليه.

ماهو سرطان الثدى وما هى علاماته:

هو نوع من السرطان يصيب الرجال والنساء على حد سواء ولكنه أكثر شيوعا فى النساء ومكانه هو الثدى، ومن أهم علاماته تغير فى شكل الثدى وظهور كتلة فى الثدى غير مؤلمة مع خروج سائل من الحلمة أو تظهر بقعة حمراء لها قشور، ومع المراحل المتقدمة من المرض يكون هناك العديد من الأعراض الأكيدة متمثلة فى :

  • ألم فى العظام.
  • ضيق فى التنفس.
  • اصفرار الجلد.
  • انتفاخ الغدد الليمفاوية.

من الأهمية القصوى عند الشك فى الإصابة بسرطان الثدى التوجه فورا لأحد الأطباء للتأكد من الإصابة بالمرض من عدمه حيث يتم تشخيص وجوده من عدمه من خلال عدة طرق:

-الفحص البدنى للثدى: حيث يقوم الطبيب أو الطبيبة بفحص بدوى شامل للثدى للتأكد من عدم وجود أية تغيرات به وحيث يمكن الحكم مبدئيا على وجود شك فى الإصابة بسرطان الثدى ام لا.

-تصوير الثدى عن طريق جهاز الماموجرام: وهى خطوة أيضا فى طريق تحديد الإصابة بالمرض من عدمه.

-أخذ عينة من الثدى وتحليلها : ويكون هناك عدة طرق لأخذ العينات وتعتبر هذه الطريقة أهم وأدق طريقة فى تحديد الإصابة من عدم الإصابة.

علاج سرطان الثدى:

تتواجد طرق متعددة لعلاج المرض فمنها الجراحية ومنها الهرمونية ومنها الكيميائية أو الإشعاعية وتتحدث طريقة العلاج على حسب ظروف كل شخص من حيث السن وطبيعة ومدى الإصابة، ومن الممكن أن تتم الجراحة باستئصال الثدى بأكمله أو ازالة ربع من الثدى أو إزالة الورم فقط ومن الممكن بعد الجراحة أن يتم عمل بناء للثدى من جديد للحفاظ على الشكل الجمالى للجسم، كما يمكن أن يتم إعطاء علاج كيميائى أو إشعاعى بعد الجراحة للحد من احتمالية عودة المرض مرة ثانية.

أهم أسباب الإصابة بسرطان الثدى:

والآن سنعرض عليكم أهم أسباب الإصابة بالمرض وسترون أن منها ماهو باستطاعتكم تجنبه للحد من إحتمالات الإصابة بهذا المرض:

  • السمنة وزيادة الوزن.
  • عدم ممارسة الرياضة وقلة الحركة.
  • إدمان الكحوليات.
  • التعرض للإشعاع.
  • العلاج بالهرمونات.
  • عدم إنجاب الأطفال أوانجابهم متأخرا.
  • التقدم فى السن.
  • التدخين.
  • سوء التغذية وزيادة المحتوى الدهنى فى الغذاء.

وهكذا فإن هذا المرض رغم أنه مخيف ولكن بإمكانية اكتشافه وإمكانية علاجه فهناك بارقة أمل فى الشفاء فلنقف معا ضد سرطان الثدى.

 

 

عن Hossam Abouelata

أعمل بالمبيعات والتسويق فى الأساس، حصلت على الماجستير والدكتوراه المهنية فى إدارة الأعمال، اتجهت حديثا للعمل فى الكتابة ، وأتحرى الأمانة والصدق فى كل ما أكتب بقدر الامكان، أخاطب عقولا راقية تبحث عن الفائدة، أحب الخير والحق والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *