إعادة التأهيل النفسي للمدمنين ضرورة حتمية وطوق نجاة فما هو التأهيل
السبت , أغسطس 18 2018

إعادة التأهيل النفسي للمدمنين .. طوق نجاة

الإنسان قيمة كبيرة وهبه الله جسما وعقلا ونفسا فى مزيج دقيق متوازن ولأسباب تخرج عن الإرادة يحيد مكون من هذه المكونات من هذا التوازن ليصبح هناك خللا من نوع ما ويتطلب الأمر تدخلا خارجيا لإعادة هذا التوازن … إنه إعادة التأهيل النفسي.

إعادة التأهيل النفسي. . ما معناه؟
هو مجموعة من الخدمات والمساعدات والإرشادات والدعم لبعض الأشخاص المصابين بالأمراض النفسية الخطيرة والتى تعوق أدائهم لمهامهم وتحول دون استمرار علاقتهم السوية بمحيطهم أو تحول دون استمرار أنشطتهم العادية فى حياتهم، ومن أهم الأشخاص المحتاجين بشدة لهذا الأمر هم المدمنون.

 

المدمنون ولماذا هم فى حاجة لعملية إعادة التأهيل النفسى:
من أهم الأضرار الناتجة عن تعاطي المخدرات وإدمانها هى الأضرار العصبية والنفسية والمجتمعية على المدمن فنجد المدمن يعيش بعزلة تامة ويعاني الوحدة والإحباط والاكتئاب والذى قد يؤدى به إلى الانتحار فى بعض الحالات ويشك فى كل من حوله حتى أقرب المقربين لديه وقد يصل الأمر لديه بأن يحاول قتله وتجده يعيش فى عالم خاص خيالي بعيد كل البعد عن الواقع
كما يتميز المدمن بالعصبية المفرطة والهيجان الشديد والقلق والتوتر.

 

جوهر عملية إعادة التأهيل النفسي:
المساهمة فى إعادة صياغة العلاقات على أسس جديدة يملؤها التفاعل المشترك والتفاهم والتعاون والتكامل
العمل على خلق علاقات اجتماعية جديدة
خلق روح التعاون الإيجابي بين المدمنين بما يساهم فى تحقيق الهدف المشترك لهم الا وهو التعافى من الإدمان وإعادة التكيف مع المجتمع .
غرس الشعور بالوطنية فى نفس المدمن وأنه جزء لا يتجزأ من هذا الوطن وغرس الانتماء للمجتمع والأهل.
التواصل مع المؤسسات الأخرى المحيطة بالمدمن من أسرة ومدرسة وأصدقاء وغيرها لعمل تنسيق بينهم وشرح لأدوارهم لتقديم الدعم على أكمل وجه.

كيف نضمن نجاح عملية إعادة التأهيل النفسي:
يجب معاملة مدمن المخدرات على أنه مريض يحتاج العلاج ويستحقه أيا كانت الظروف حتى ولو أعاد الكرة مرات ومرات
القيام بكافة الدراسات والأبحاث حول كل حالة من حالات الإدمان لمعرفة مسار الحالة وطبيعتها واكتشاف الأخطاء فى مسار عملية إعادة التأهيل النفسى وعلاج تلك الأخطاء
مرحلة ما بعد التعافي مهمة جدا وحرجة فى برنامج إعادة التأهيل النفسي فيجب التركيز على تلك المرحلة لمنع حدوث الانتكاسة مع ضرورة التأكيد على دور الأسرة والوسط المحيط بالمدمن لمنع الارتداد للمخدرات مرة أخرى.
فى عملية إعادة التأهيل النفسى يجب الاستفادة ( الأفراد الذين نجحوا فى عملية التعافي من الإدمان بالكامل والتغلب عليه).

عملية إعادة التأهيل النفسي للمدمنين:
تعتبر هذه العملية هي المرحلة الثالثة التي يمر بها برنامج العلاج الخاص بالمدمنين حيث يمر هذا البرنامج بالمراحل التالية:
-مرحلة توقف إمداد الجسم بمزيد من السموم .
-مرحلة علاج الأعراض الانسحابية.
-مرحلة العلاج النفسى والسلوكى والمعرفى وإعادة التأهيل:
وفى هذه المرحلة يتم تحليل كل الجوانب النفسية للمدمن وكل طباعه وصفاته وظروفه ودراسة أسباب وقوعه فى الإدمان ودراسة بيئته ومشاكله ويتم بواسطة اخصائيين نفسيين واجتماعيين ثم يقومون بعمل صياغة أو إعادة تكوين نفسية المدمن وعلاقته بأهله وأسرته ومجتمعه وتطوير طريقة تعامله مع المشكلات التى تواجهه ومع الضغوط الواقعة عليه بما يمثل مظلة واقية له أو درع واق لعدم تكرار الوقوع فى الخطأ ذاته وهو الإدمان فيما يعرف بـ الانتكاسة.
إذن عملية التأهيل النفسي هى مهمة جدا وحساسية فى علاج الإدمان وهي مستمرة أثناء وبعد العلاج بل وقد يمتد نطاق هذه العملية لتشمل حل المشاكل الأسرية نفسها بداية ثم توجيهها لتقوم بالدعم اللازم للفرد المتعافى من الادمان.
وهى مهمة جدا للوصول لنقطة الشفاء الكامل من الإدمان فليس معنى الشفاء فقط هو ترك التعاطي وتحجيم آثاره وأعراضه الجانبية وأعراضه الانسحابية فقط بل يمتد مفهوم الشفاء ليشمل الشفاء النفسي والاجتماعي أيضا.


 

عن Hossam Abouelata

أعمل بالمبيعات والتسويق فى الأساس، حصلت على الماجستير والدكتوراه المهنية فى إدارة الأعمال، اتجهت حديثا للعمل فى الكتابة ، وأتحرى الأمانة والصدق فى كل ما أكتب بقدر الامكان، أخاطب عقولا راقية تبحث عن الفائدة، أحب الخير والحق والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *